البحث:
  • 4:01:32 PM
تفاديا للعقوبات.. إيران تنقل مصانع سيارات إلى تركيا almada-Bullet.pngالنزاهة: الحكم على عضو مجلس نواب سابقة أخفت مصالحها المالية almada-Bullet.pngتمديد التقديم على الجامعات والكليات الأهلية لغاية الخميس المقبل almada-Bullet.pngبالصور.. فصل ساحة الخلاني عن التحرير بالكتل الكونكريتية almada-Bullet.png25 يوما من المظاهرات.. لبنان على موعد مع "أحد الإصرار" almada-Bullet.png"لا دوام الا بتغيير النظام".. هذا ما هتف به الطلبة المتظاهرين في النجف (صور) almada-Bullet.pngالإسبان ينتخبون برلمانا جديدا للمرة الثانية في سنة almada-Bullet.pngاعتقال مؤرخ روسي بشبهة "قتل وتقطيع" امرأة almada-Bullet.pngحقوق الانسان: اكثر من 300 قتيل و15 الف جريح منذ انطلاق التظاهرات almada-Bullet.pngالرافدين يعلن صرف دفعة جديدة من سلف المتقاعدين المدنيين والعسكريين almada-Bullet.pngبعد ارتفاعه ليومين.. انخفاض أسعار صرف الدولار مقابل الدينار العراقي almada-Bullet.pngالقبض على 10 دواعش في أيسر الموصل almada-Bullet.pngمحكمة تحقيق الكوت تصدر امر استقدام بحق رئيس مجلس واسط almada-Bullet.pngالنزاهة: صدور أمر استقدامٍ بحق رئيس هيئة استثمار كربلاء السابق almada-Bullet.pngمجلس النواب ينهي مناقشة تعديل قانون التقاعد ويحيل نائبا الى لجنة السلوك النيابي almada-Bullet.png
اخبار العراق
حجم الخط :
عبد المهدي سيقدم استقالته قبل تظاهرات يوم 25 تشرين الاول المقبل


17-10-2019 02:49 PM
عدد القراءات: 8223


 

 

 

 

وكالة المدار -

بغداد

كشفت صحيفة الاندبندنت البريطانية، اليوم الخميس، عن عزم رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي تقديم استقالته رسميا قبل يوم 25 تشرين الاول المقبل، مشيرة الى ان تحالفي الفتح وسائرون تخليا عنه اذا كان هذا ثمن تهدئة التظاهرات والغضب الشعبي.

الصحيفة، اوضحت في تقرير لها نقلا عن مصادرها المطلعة، إن عبد المهدي يفكر في تقديم استقالته، قبيل الموعد الذي حدده نشطاء لانطلاق موجة تظاهرات جديدة، وهو الخامس والعشرين من الشهر الجاري، بعد تلك الدامية مطلع الشهر، استجابة لمقترح أطراف سياسية، وجدت في هذه الخطوة سبيلاً لتهدئة الشارع.

وتضيف، وفقا للمصادر، أن عبد المهدي تداول الأسبوع الماضي في قرار استقالته، مع ممثلين عن كتلتي 'سائرون' و'الفتح' النيابيتين اللتين رشحتاه لمنصبه، لكنه سمع رفضاً صريحاً لهذه الخطوة حينذاك، مشيرة إلى أن الوضع تغير الآن، مع إصرار نشطاء على تنظيم تظاهرات جديدة بعد أيام، ربما ستطالب بإسقاط النظام السياسي كله.

ويشير التقرير، بناءً على ما اوصلته تلك المصادر، ان ممثلو سائرون والفتح ربما تخلوا عن خطة التمسك بعبد المهدي، إذا كانت استقالته من منصب رئيس الحكومة، ثمناً كافياً لتهدئة المتظاهرين، مؤكدة ان موضوع الاستقالة هذه المرة 'جاد للغاية' لا سيما بعدما ارتبط اسم رئيس الوزراء العراقي بحملة قمع دموية ضد المحتجين مطلع الشهر، ما أسفر عن قتل وجرح واعتقال الآلاف.

وكشفت الصحيفة ايضا، ان عبد المهدي لم يبقى له أي داعمين سياسيين في هذه المرحلة، بحسب المصادر، التي توضح أن خيار الاستمرار والاستقالة متساويان الآن لدى عبد المهدي، الذي بات يملك بمفرده تحديد مصيره.

اضف تعليقك

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة المدار بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة المدار علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :