البحث:
  • 4:01:32 PM
أخبار ذات صلة
لا يوجد اخبار ذات صلة..
اخبار العراق
حجم الخط :
الحكيم: الحكومة تحتاج الى تعديل وزاري ..والحكمة شكل "مجالس خدمة " رديفة لمؤسسات الدولة


05-06-2019 12:44 PM
عدد القراءات: 146


 

 

 

 

وكالة المدار -

بغداد

اكد زعيم تيار الحكمة الوطني عمار الحكيم، اليوم الاربعاء، حاجة الحكومة الى تعديل وزاري، مشيرا الى ان تياره قام بتشكيل 'مجالس خدمة' رديفة لمؤسسات الدولة.

وقال الحكيم، في خطبة صلاة العيد: انه 'بعد مرور اكثر من سبعة اشهر، نشهد تلكؤاً واضحاً في اكمال التشكيلة الحكومية.. فبعض الوزارات بلا وزير، و وزارات أخرى تحتاج الى تعديل وزاري ومواقع حساسة ومهمة ما زالت تُدار بالوكالة'.

 واضاف: لقد قدمنا الدعم الكافي للحكومة وتنازلنا عن استحقاقنا السياسي والانتخابي من اجل ان تاخذ فرصتها الكاملة في انجاز ما وعدت به في عقدها وعهدها مع الشعب امام مجلس النواب.

 وتابع: نتمنى على الحكومة ان تصارح شعبها ليعرف ما تم انجازه وما لم يتم انجازه واسباب عدم الانجاز وعلى ضوء ذلك سنحدد خياراتنا المستقبلية.

واردف الحكيم قائلا: ان خيار المعارضة السياسية الوطنية لا زال قائماً وانما تم تجميده لأعطاء مزيد من الوقت للتقييم والمراجعة.

 واشار الى انه : نسأل مجلس النواب أيضاً عن انجازاته خلال الفصلين التشريعيين ( في دوره الرقابي والتشريعي وانتظام عمله ولجانه) ونتمنى مصارحة الشعب وإطلاعه، مضيفا: اننا مقبلون على صيف لاهب، وما زالت مؤشرات تحسن الطاقة الكهربائية دون المستوى المطلوب.

 واوضح الحكيم: انه اذا كان التقصير في تنفيذ البرنامج الحكومي يعود الى مجلس النواب او بعض الجهات السياسية.. فإنني ادعو رئيس مجلس الوزراء الى مكاشفة شعبنا، والكشف عن الجهات المعطلة لذلك رغم اعلان الجميع استمرار تخويلهم لرئيس الحكومة.

 وأعلن زعيم تيار الحكمة، عن تشكيل (مجالس الخدمة) في مقرات الحكمة في كافة المحافظات العراقية لتكون هذه المجالس مواقع للأطلاع على مشاكل المواطنين والعمل الجاد لمعالجتها وتخفيفها بما نمتلكه من امكانات وعلاقات وتأثير اجتماعي وسياسي وحكومي.

وبين : أعلنها بصراحة ووضوح بأن ايَّ مسؤول ينتمي للحكمة وفي أي مستوىً كان، اذا لم يخدم الناس ولم يتفاعل مع ما يقدم لمجالس الخدمة من تظلمات المواطنين لن يكون له مكان في الحكمة.

 وقال الحكيم: أعلن اليوم عن إنطلاق (مبادرات الخدمة) في كل مكان يتواجد فيه أبناء الحكمة وعلى جميع الأمانات التنفيذية وقيادات الحكمة الإنطلاق بعزم وقوة نحو الناس في (مبادرات الخدمة).

 ولفت: أننا نشعر بالفخر والاعتزاز حين نعزز نهجنا الوطني ونمتد في تنظيماتنا الى كافة المحافظات والمناطق وان نجد اليوم ابناء وبنات الحكمة يمثلون باقة الورد العراقية بكل ألوانها الزاهية.

 واضاف: ان الأوضاع الامنية التي شهدتها مؤخرا كركوك وديالى وحزام بغداد وعدداً من المدن الاخرى تكشف عن وجود تحديات حقيقية تهدد وحدتنا الوطنية وتعرض السلم المجتمعي الى الخطر.

 واوضح: ان النصر العسكري لا يكفي لوحده، من دون تحويله الى أمن مستدام ، ومن دون نصر خدمي وسياسي وثقافي واجتماعي واقتصادي، مؤكدا ضرورة اصلاح المنظومة الادارية من خلال اجراء التعديلات المطلوبة على قانون مجالس المحافظات ومنح المزيد من الصلاحيات للوحدات الادارية الاصغر وتخفيف الاعباء الادارية عن الوزارات.

ودعا الحكيم، الى تشكيل المجلس التنفيذي للمحافظات برئاسة رئيس مجلس الوزراء، ومساعدة المحافظات على اقرار مشاريعها وانفاق تخصيصاتها المقرة وغيرها، مشددا على اهمية تفعيل المواد الدستورية في تنظيم العلاقة بين اقليم كردستان والحكومة الاتحادية والتعاطي العادل والدستوري في ملف النفط والمناطق المتنازع عليها.

 وتابع: انه لابد من الإسراع في تمرير قانون انتخابات مجالس المحافظات بعد تعديله بما يُساهم في تماسك القوى السياسية ويُساعد على تشكيل التحالفات العريضة ويحافظ على  الاستحقاق الانتخابي للمرشح.

 ودعا الحكيم، الى محاكمة لصوص القانون وايداعهم في السجون والبدأ بأصطياد حيتان الفساد فتشكيل المجلس الاعلى لمكافحة الفساد خطوة مهمة ولكنها غير كافية ان لم تؤدي الى اتخاذ خطوات عملية حقيقية.

وبين انه لقد اشرنا سابقا بان العراق يقع في قلب الصراع الأمريكي الإيراني لما يمتاز به من موقع جيوسياسي فاعل ومؤثر.. وما يحمله من ارث تاريخي يحتم عليه دوراً ريادياً في مواجهة الازمات التي تعصف بالمنطقة.

وقال الحكيم، انه نحن لسنا حياديين تجاه سياسات الحصار والتجويع الذي يتعرض له الشعب الايراني المسلم والشقيق بعقوبات آحادية مستنكرة.

 واستطرد: ان مصلحة العراق تقتضي تعميق العلاقة مع الدول الشقيقة والصديقة والعمق العربي والجوار الأسلامي والمجتمع الدولي، موضحا انه لا يمكن ان نكون طرفا في أي محور تصادم، كما لا يمكن ان نقف متفرجين في الوقت ذاته حينما يتعلق الامر بمصالح العراق وامنه القومي.

اضف تعليقك

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة المدار بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة المدار علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :