البحث:
  • 4:01:32 PM
زراعة كربلاء تعلن بلوغ تسويق الحمطة والشعير أكثر من 27 ألف طن almada-Bullet.pngتحقيق الكرخ: نائب "والي دجلة" بـ"داعش" اعترف بقتل ثلاثة أشقاء في الحشد almada-Bullet.pngالكربولي والقائم باعمال السفارة الامريكية يبحثان الموقف العراقي من توتر العلاقات بين واشنطن وطهران almada-Bullet.pngاعتقال متهمين بالسرقة والتهديد في بغداد almada-Bullet.pngالحكم بعدم دستورية ترشيح مجلس القضاء الاعلى لرئيس واعضاء المحكمة الاتحادية العليا almada-Bullet.pngبالوثيقة.. الكشف عن هدر بقيمة أربعة مليارات دولار في شركة نفط البصرة almada-Bullet.pngارتفاع أسعار النفط بعد تصاعد التوترات الأمريكية-الإيرانية almada-Bullet.pngسؤال وزاري يرسخ مفهوم التفرقة بين ابناء العراق.. وينشيء جيلا بعيدا عن الوطنية almada-Bullet.pngالتربية تعلن مواعيد إجراء اختبارات التسريع للتلاميذ والطلبة almada-Bullet.pngالنزاهة تصادق على سجن منتحل صفة عنصر أمني بقصد الابتزاز almada-Bullet.pngالصين تعد العدّة لإذلال أميركا almada-Bullet.pngالخزين المائي في البلاد يتجاوز 54,55 مليار م3 almada-Bullet.pngوزير التجارة يوجه بحملة واسعة لحماية خزين الحنطة المحلية المسوقة في الموسم الجاري almada-Bullet.pngالرافدين يعلن إطلاق قروض خمسة ملايين للطلبة والاساتذة والباحثين في الدراسات العليا almada-Bullet.pngباريس سان جيرمان يخطط لضم مدافع دورتموند almada-Bullet.png
أخبار ذات صلة
لا يوجد اخبار ذات صلة..
اراء حرة
حجم الخط :
العدالة الاجتماعية .. واقع مؤلم


الكاتب:
27-02-2019 09:22 AM
عدد القراءات: 205


 

 

 

 

ميادة سفر

يحتفي العالم في العشرين من شهر شباط من كل عام, باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية, والذي اعتمد اعتباراً من الدورة الثالثة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 2008, حيث تعتبر العدالة الاجتماعية مبدأً أساسياً من مبادئ التعايش السلمي بين الأمم, ومن أهم العوامل التي تساعد في تحقيق المساواة والعدالة في توزيع الثروة, وتأمين فرص عمل متساوية لكل الأشخاص دون تمييز على أساس الجنس واللون والعرق, كما إنها تلعب دوراً هاماً وأساسياً في تحقيق وتعزيز الأمن والاستقرار بمختلف أشكاله السياسي والاقتصادي وغيره.
'العمل لأجل العدالة الاجتماعية طريقنا للسلم والتنمية', انطلاقاً من هذا الموضوع يبدأ العام 2019 للأمم المتحدة في سعيها لتحقيق العدالة الاجتماعية في العالم, وفقاً لتقديرات منظمة العمل الدولية فإن حوالي ملياري شخص يعيشون في أوضاع هشة متأثرة بالنزاعات, منهم أكثر من 400 مليون تتراوح أعمارهم بين 15 و29 سنة.
من جهة أخرى أعلنت منظمة أوكسفام العالمية في تقرير لها نشر في 18 شباط 2019, تحت عنوان: 'الصالح العام أم الثروات الفردية', أن الفوارق تزداد بشكل يومي بين الأغنياء والفقراء, فقد زادت ثروات أصحاب المليارات بنسبة 12 بالمئة في العام الماضي, أي ما يعادل 2.5 مليار دولار يومياً, في حين انخفضت ثروات 3.8 مليار إنسان, أي نصف تعداد البشرية الأكثر فقراً بنسبة 11 بالمئة.
سلط التقرير على الفجوة المتزايدة بين الأغنياء والفقراء, فقد أوضح أن عام 2018 شهد ظهور ملياردير جديد كل يومين, الأمر الذي يقوض أية جهود تبذل في محاربة الفقر وتلحق الضرر بالاقتصاد.
كما ستؤدي إلى سخط لدى الرأي العام في مختلف أنحاء العالم, كما لفت التقرير إلى دور الحكومات في انعدام المساواة وذلك من خلال انقاص تمويل الخدمات العامة كالرعاية الصحية والتعليم, وعدم فرض ما يكفي من الضرائب على الشركات الكبرى والأثرياء, وأشار إلى أن النساء هن الأكثر تضرراً اقتصادياً من انعدام المساواة.
في الوطن العربي يغدو الوضع أكثر مأساوية, ففي ظل الحروب المتعاقبة التي تعرض لها كثير من الدول العربية, والدمار الذي حلّ بها وازدياد أعداد المهجرين والحصار الاقتصادي, فضلاً عن السياسات الحكومية غير الناجعة وغير المفيدة, كلها أسهمت في انعدام العدالة الاجتماعية في الوطن العربي, الذي انعكس بدوره على انعدام الاستقرار الأمني, فالمرأة لا تزال تعاني من التمييز على أساس الجنس, تحرم من حقها في التعليم وتأمين فرص عمل متكافئة, وبعيدة عن امتلاك الثروة, فقد أشارت التقارير أن معظم أثرياء العالم هم من الرجال, وأن دخل النساء أقل بنسبة 23% من دخل الرجال, ويمتلك الرجال 50% أكثر من مجموع ثروات النساء, ولا يزال عدد كبير من الأطفال محرومين من حقهم في التعليم والعيش بظروف أكثر إنسانية.
إننا اليوم بحاجة ماسة إلى تحركات جدية في سبيل تحقيق العدالة الاجتماعية لمختلف أفراد المجتمع, لكي لا ندع الأغنياء يأكلون على حساب الفقراء, لذلك لابدّ من ضمان العدالة في فرض الضرائب, وتحقيق المساوة بين الرجل والمرأة, وتأمين فرص عمل متكافئة, وحياة أفضل للأطفال, خطوات كثيرة أخرى لا يتسع المجال لذكرها, سنكون قد بدأنا بسد الفجوة القائمة على أساس الجنس والعرق, لنتمكن من التوصل لمجتمعات أكثر عدلاً ورفاهية
المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر وكالة المدار
اضف تعليقك

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة المدار بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة المدار علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :