البحث:
  • 4:01:32 PM
بالوثيقة.. محكمة القضاء الاداري تعيد احمد الكريم رئيسا لمجلس محافظة صلاح الدين almada-Bullet.pngبعمر 16 عاماً.. مراهق يجني "ثروة على الانترنت" بـ 200 دولار فقط almada-Bullet.pngواشنطن تدعو تسع شركات لتقييم تعديلات "بوينغ 737" almada-Bullet.pngتعرّف على النصائح الثمينة لـ "العسل الأكثر فائدة" almada-Bullet.pngرونالدو يحسم الجدول حول أنباء رحيله عن يوفنتوس almada-Bullet.pngمقتل وإصابة 300 شخص بعدة تفجيرات في سريلانكا almada-Bullet.pngالقبض على شخص في بغداد يبيع ساعات تحتوي صورا لرئيس النظام السابق almada-Bullet.pngكردستان العراق يستعد لموجة من الثلوج تهطل غدا almada-Bullet.png الزراعة تنفي مسؤوليتها عن دخول بيض المائدة المستورد الى الاسواق العراقية almada-Bullet.pngحزب الحل يشيد بنجاح قمة بغداد ويعدها قفزة نوعية لاستعادة العراق مكانته الإقليمية almada-Bullet.pngضبط 493 دعوى قضائية غير منجزة في ديالى almada-Bullet.png 22 شركة سعودية تشارك في معرض اربيل الدولي للبناء في العراق almada-Bullet.pngفان دام يشارك فنان مصري بإعلان تلفزيوني لرمضان almada-Bullet.png اغلاق جسر في البصرة نتيجة ارتفاع مناسيب المياه almada-Bullet.png اخماد حريق اندلع في الجامعة التكنلوجية ببغداد almada-Bullet.png
أخبار ذات صلة
لا يوجد اخبار ذات صلة..
اراء حرة
حجم الخط :
عمالة الأطفال.... انتهاك لحقوقهم


الكاتب:
21-01-2019 09:14 AM
عدد القراءات: 128


 

 

 

 

ميادة سفر


تعد مرحلة الطفولة أحدى أهم المراحل التي يمرّ بها الإنسان في حياته, تترك بصمتها على شخصيته وتكوينه النفسي والجسدي بكل أحداثها وتجاربها, ويشكل الأطفال دائماً أكبر ضحايا الأزمات التي تعصف بالبلدان من اقتصادية واجتماعية وسياسية, وفي وطننا العربي أمثلة كثيرة لما يعانيه الأطفال من استغلالهم في أعمال لا تتناسب مع طبيعتهم وغير مؤهلين لها لا جسدياً ولا نفسياً, فيتعرضون لمختلف أشكال الانتهاكات اللاإنسانية, على الرغم من وجود القوانين المحلية والدولية التي تجرم استغلالهم وتعاقب عليه.
يساهم انتشار الفقر وانعدام العدالة الاجتماعية والدعم الحكومي للفئات الاجتماعية الفقيرة في مجتمعاتنا العربية, فضلاً عن الحروب والصراعات التي تعاني منها, في ارتفاع أعداد الأطفال المنخرطين في سوق العمل, أشارت تقديرات منظمة اليونيسف إلى أن حوالي 16% من الأطفال في الوطن العربي ينخرطون في العمل, وتقدر منظمة العمل الدولية أن حوالي 215 مليون طفل دون سن الثامنة عشر من العمر يعملون وكثير منهم بدوام كامل, بنظرة عميقة إلى تلك الأرقام يتبين لنا كم هي مخيفة وخطيرة, لما لها من آثار كارثية على المدى البعيد في المجتمع.
تضمن تقرير صادر عن منظمة العمل الدولية عام 2017 أربع ركائز أساسية لابدّ منها في مكافحة عمالة الأطفال وهي: 'تعزيز الحماية القانونية, تحسين إدارة أسواق العمل والمنشآت الأسرية, تدعيم الرعاية الاجتماعية, والاستثمار في التعليم المجاني والجيد', بهذه الأسس يمكننا القضاء على هذه الظاهرة, لأن وجود التشريعات وحدها غير كاف ولابدّ من تحويلها إلى قوانين نافذة وتفعيلها بشكل كامل, فعلى الرغم من أن 181 دولة صادقت على اتفاقية منظمة العمل الدولية, و170 دولة موقعة على اتفاقية الحد الأدنى لسن العمل, إلا أن أعداد الأطفال في سوق العمل مازال مرتفعاً جداً, يجب العمل على تحسين الأوضاع الاقتصادية للأسر وتحسين الأجور لكي لا تضطر الأسرة لتشغيل الأطفال للمساعدة في إعالتها, ويبقى الشيء الأهم والطريقة الأنجع هي تمكين الأطفال من الدراسة وتحسين الفرصة المساعدة للالتحاق بالمدرسة ونوعية ومنهجية التعليم.
لا بدّ من العمل وبشكل جدي وحازم لإيجاد الحلول الناجعة والجذرية للقضاء على هذه الظاهرة, التي تنعكس سلباً على المجتمع وتنتهك حقوق الطفل وتحرمه من العيش بالطريقة التي تتناسب مع سنه وقدراته, تطمح منظمة العمل الدولية إلى القضاء على كافة أشكال عمالة الأطفال بحلول عام 2025, وتقول: 'يجب أن نرسل عمل الأطفال إلى مزبلة التاريخ نهائياً', فهل سيكون ذلك ممكناً في عالمنا العربي الذي تفتك فيه الحروب والصراعات دون هوادة؟.
المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر وكالة المدار
اضف تعليقك

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة المدار بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة المدار علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :