البحث:
  • 4:01:32 PM
أخبار ذات صلة
لا يوجد اخبار ذات صلة..
اخبار العراق
حجم الخط :
البيعة بـ50 ألف.. تنظيم ديني متشدد يضرب عمق ذي قار ويغري شبابها


10-01-2019 11:47 AM
عدد القراءات: 1472


 

 

 

 

وكالة المدار -

بغداد

كشف مصدر امني رفيع بمحافظة ذي قار، اليوم ، عن تفاصيل جديدة تتعلق بالتنظيم الديني المشتدد المعروف باسم التنظيم الثالث (يد الله سابقا)، فيما اكد ان التنظيم بات يستهدف عشرات الشباب العاطلين عن العمل.

وذكر المصدر لـ'المدار'، ان 'التنظيم الديني المتشدد والذي يعرف الان بجماعة التنظيم الثالث، هو فرع من فروع الجماعة التي تطلق على نفسها (يد الله او اولاد الله) '، مؤكدا ان 'التنظيم يرتكز على معتقدات دينية ابرزها عدم الاعتراف بالمرجعيات الدينية الحالية ويدعو لاستدافها بشتى الوسائل المتاحة'.

وبين المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان ' التنظيم يحصل على بيعة الشباب في ذي قار والمناطق التي ينشأ فيها بمقابل مالي يبلغ 50 الف دينار عراقي '، مشيرا الى ان ' الفئة المستهدفة بمبايعة التنظيم هم الشباب العاطلين عن العمل والذين يقطنون مناطق نائية في القرى والارياف '.

وقال عضو بمجلس محافظة ذي قار، رفض الكشف عن اسمه، ان التنظيم الجديد المسمى بالتنظيم الثالث يهدف الى ضرب العمق الديني للمحافظة .

وذكر في حديث خص به 'المدار'، ان ' التنظيم تم تفكيكه مطلع العام 2018 عندما كان يطلق على نفسه جماعة يد الله او اولاد الله في بعض الاحيان وتم اعتقال العشرات من انصاره، الا ان الغالبية العظمى تم اطلاق سراحهم لعدم كفاية الادلة المتحصلة ضدهم، فضلا عن عدم تجريم الدستور لافعالهم تحت طائلة حرية المعتقد '، مشيرا الى ان ' التقارير تتحدث عن وجود العشرات من المنظمين الجدد له '.

وبين ان ' الهدف الحقيقي هو ضرب العمق الديني للمحافظة وقلبها ضد قادتها من رجال الدين وخاصة المراجع العليا في النجف '، مشيرا الى ان ' غالبية انصار هذا التنظيم الجديد هم تحت المراقبة الشديدة من قبل اجهزة الاستخبارات لرصد اي تحركات مشبوهة من قبلهم '.

ويقول باحثون في الشأن الامني، ان هذه التنظيمات الدينية المتطرفة منتشرة بكثرة في مناطق الفرات الاوسط والجنوب وهي مدعومة من قبل جهات خارجية تهدف الى ضرب الدولة العراقية، وتمنعها من القيام باعمالها لبناء العراق الحديث.

وتعلق عضو بمجلس محافظة ذي قار، عن اسباب ظهور هذه الحركات الدينية في المحافظة بين الحين والاخر، مؤكدة ان سوء استخدام التكنلوجيا الحديثة ساهم بظهورها بشكل متكرر.

وذكرت عضو المجلس، زينب نعمة، ل'المدار'، ان ' العوامل الرئيسة التي تتعلق بظهور هذه الحركات الدينية المتطرفة، هو ابرزها العامل الاقتصادي الذي يفتح المجال امام جميع الجهات التي تريد التصيد بالماء العكر في المجتمعات الفقيرة، فضلا عن سوء استخدام التكنلوجيا الحديثة وخاصة مواقع التواصل الاجتماعي'.

وبينت ان 'من العوامل المؤثرة ايضا بظهور الجماعات الدينية المتطرفة، هو انتشار الجهل حتى بين طلاب المدارس بسبب ضعف البنية التعليمية وخاصة لدى المعلمين الشباب '.

ويرجع باحثون في الشأن الاجتماعي ان اسباب ظهور هذه الجماعات كان بسبب ظروف البلد المحرجة وانتشار افكار دينية متطرفة تدعو الى اقامة مذهبيات ومرجعيات كلٌ وفق الطريقة التي يراها انها حقيقة مطلقة ولا شيء سواها، وهؤلاء الان يملكون وسائل اتصال متقدمة تربطهم بسرعة في العالم الخارجي لنشر افكارهم التي يريدونها دون رقيب او حسيب بسبب ضعف امن الدولة المعلوماتي.

وكان امين عام عصائب اهل الحق، قيس الخزعلي قد حذر العام الماضي 2018 من تزايد نشاط 'الحركات العقائدية المنحرفة ' في مناطق الوسط والجنوب بعد انتهاء داعش، فيما كشف عن وجود نوايا للقيام بعمليات اغتيال تستهدف مرجعيات دينية.

وهاجمت القوات الامنية بقضاء الرفاعي شمالي مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار في مطلع شباط الماضي العام 2018 عدد من المنازل في القضاء بعملية امنية كبرى شارك بها جهاز المخابرات واستمر التحضير لها 8 اشهر، لاعتقال عدد من قيادات جماعة يد الله وانتهت العملية باعتقال 26 متهما بالانتماء الى المجموعة المتطرفة.

وكشفت مصادر مطلعة حينها ان ابرز قيادات المجموعة هم من المعلمين والمدرسين وعثر بحوزتهم في الوثائق على ارقام مسؤولين امنيين كبار بالدولة العراقية، وحتى اماكن عملهم داخل مفاصل الدولة بل ان بعضهم يعمل بأماكن حساسة جداً، لتعود القوات الامنية بعد اسبوع في الشهر ذاته وتنفذ عملية اخرى في قرى وارياف اقضية الغراف والشطرة والدواية في ذي قار لاعتقال عناصر جماعة تطلق على نفسها (السلوكيين) وهم احد فروع جماعة جند السماء التي ظهرت العام 2007 بمنطقة الزركة في النجف الاشرف، وانتهت العملية باعتقال اكثر من 20 متهما بالانتماء للمجموعة.
اضف تعليقك

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة المدار بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة المدار علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :